تجربتي الطويلة مع الأيتام في الدور الإيوائية أقنعتني بحاجة اليتيم الى أسرة محبة تحتضنه وترعاه.

من هذا المنطق تأسست فكرة جمعية الوداد لتشجيع الأسر على إحتضان الأطفال الأيتام المتخلى عنهم وحققنا نجاحاً ملموساً في كلٍ من السعودية ومصر والسودان وسنسعى بإذن الله لنشر هذا الفكر على مستوى دول العالم من خلال مؤسسة الوداد الدولية وشركاؤنا لتحقيق رسالتنا في: أن من حق كل يتيم من فاقدي الرعاية الوالدية العيش داخل أسرة محبة مناسبة تحضنه وترعاه وتمكنه ليكون فرداً صالحاً نافعاً لنفسه ولمجتمعه.

نسأل الله التوفيق والسداد فيما نصبوا اليه.

حسين سعيد بحري